الإجراءات الحكومية المصرية تساهم في زيادة صادرات الخضر والفاكهة لـ5.2 مليون طن

الإجراءات الحكومية المصرية تساهم في زيادة صادرات الخضر والفاكهة لـ5.2 مليون طن

الإجراءات الحكومية المصرية تساهم في زيادة صادرات الخضار والفاكهة لـ5.2 مليون طن

صادرات الخضار والفاكهة: أكد تقرير أصدرته وزارة الزراعة المصرية، إنه رغم ظروف جائحة كورونا خلال عام 2020 وانخفاض حركة التجارة الدولية بنسبة تجاوزت 25%، إلا أنه تم تحقيق طفرة غير مسبوقة فى مجال الصادرات الزراعية خلال عام 2020 (عام الجائحة) شهد لها الجميع، حيث بلغ إجمالى حجم الصادرات الزراعية المصرية الطازجة الخضر والفاكهة المصدرة إلى مختلف دول العالم ‏‏حوالي 5.2 مليون طن بقيمة قدرها ‏نحو 2.2 مليار دولار وبما يعادل 33 مليار جنيه مصري هذا بخلاف الصادرات من المنتجات الزراعية المصنعة والمعبأة.

وأشار التقرير إلى دعم المصدرين والمنتجين الزراعيين، حيث تم التنسيق مع البنك المركزي المصري والحصول على موافقته على استفادة المنتجين الزراعيين والمصدرين والأنشطة المرتبطة بالزراعة والتصنيع الزراعى من مبادرة تمويل الصناعة بفائدة 8% سنويا.

وشدد التقرير على إنه تم التنسيق مع وزارتي المالية والصناعة حتى تمكن المصدرين الزراعيين من الحصول على مستحقاتهم من خلال برنامج رد أعباء التصدير والاستفادة من المبادرة التي تم اطلاقها لذلك، مشيرا إلى موافقة مجلس الوزراء على إعفاء المصدرين من إشتراط شهادة المكون المحلي التي كانت شرطاً للحصول على دعم التصدير.

وأضاف التقرير، أن مصر تمكنت من احتلال المركز الأول عالمياً فى تصدير البرتقال لتتخطى دولة ‏إسبانيا والتى كانت متصدرة عالمياً لتصدير البرتقال وتربعها على هذا العرش لفترات طويلة والذى يعد إنجاز غير مسبوق، موضحا أن إجمالي حجم صادرات مصر من البرتقال ‏بنهاية عام 2020 حوالى 1.6 مليون طن.‏

وأوضح التقرير أنه بنهاية عام 2020 بلغ إجمالي عدد الأسواق الخارجية التى يتم نفاذ الصادرات المصرية الزراعية إليها ‏عدد (150) دولة مستوردة، كما وصل إجمالي عدد الأصناف التى يتم تصديرها إلى ما يزيد عن 255 ‏سلعة وصنف وكل هذا يصب في صالح المنتجات المصرية.‏

وأشار التقرير إلى أن عدد الأسواق التى تم فتحها آخر ثلاث سنوات بلغت ما يزيد عن 38 سوقا منهم (11) سوقا ‏تصديريا لعدد (7) محاصيل تصديرية تمت خلال عام 2020 ومن هذه الأسواق السوق النيوزيلندي للبرتقال والأرجنتين وأوزبكستان والبرازيل للموالح والسوق الهندي للبطاطس وأندونسيا للبصل والسلفادور للرمان. ‏

وشدد التقرير على أن من بين أهم هذه الأسواق هو السوق الياباني والذي كان يحتاج إلى إجراءات صعبة إلى أن تم الموافقة ولأول مرة على فتح سوق اليابان في نوفمبر 2020 أمام صادرات مصر من الموالح والذي يعتبر شهادة جديدة للمنتجات المصرية نظراً لقوة إجراءات السوق الياباني تدفع كثير من الدول للدخول إلى السوق المصرى، وجار حالياً التنسيق لفتح المزيد من الأسواق ‏اليابانية أمام صادرات مصر من العنب والرمان.

ولفت تقرير الزراعة إلى أنها نجحت فى رفع الحظرعن جميع الحاصلات الزراعية المصدرة إلى بعض دول العربية المجاورة ورفع القيود والفحوصات الإضافية التى كانت مفروضة من قبل دول الاتحاد الأوروبي على صادراتنا من العنب والفراولة، وأنه لا يوجد خلال الفترة الحالية أى قيود أو أي حظر على أي منتج زراعي     مصري، وهذه شهادة يلمسها كل المصدرين.

لا تفوت  آخر الأخبار والمقالات في “TOKBA

المصدر: بلدنا اليوم

This post is also available in: الإنجليزية