أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة سنة الأمم المتحدة الدولية للفواكه والخضروات 2021

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة سنة الأمم المتحدة الدولية للفواكه والخضروات 2021

مرحبًا بكم في السنة الدولية للفواكه والخضروات

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) رسميًا أن سنة2021 ستكون السنة الدولية للفواكه والخضروات 2021 بهدف تحسين إنتاج الغذاء الصحي والمستدام من خلال الابتكار والتكنولوجيا، وتقليل فقد الغذاء و المخلفات

أطلق المدير العام للفاو، شو دونيو، العلامة التجارية في الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر / كانون الأول، بهدف زيادة الوعي بالدور المهم للفواكه والخضروات في تغذية الإنسان والأمن الغذائي والصحة

أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بحدث افتراضي دولي

ووصف السيد دونغيو المبادرة بأنها فرصة فريدة لزيادة الوعي العالمي

وقال إن جائحة كوفيد-19 قد تحدى الناس لإيجاد طرق جديدة لمكافحة الجوع وسوء التغذية، وقال إن السنة الدولية للشباب ستسلط الضوء على دور التقنيات الرقمية في تحسين التغذية وفرص السوق

وقال السيد دونغيو: في الأزمة الصحية الحالية التي نواجهها في جميع أنحاء العالم، فإن الترويج للأنظمة الغذائية الصحية لتقوية أنظمتنا المناعية أمر مناسب بشكل خاص

وبينما أشار إلى التحديات التي تواجه تحسين سلاسل الإنتاج والأغذية الزراعية، شجع البلدان على اعتبار السنة الدولية فرصة لتحسين البنية التحتية والممارسات الزراعية وبالتالي دعم صغار المزارعين

وقال إن الفواكه والخضروات طريقة جيدة للمزارعين لإنتاج المحاصيل النقدية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في رسالته، إلى اتباع نهج أكثر شمولية للتغذية والاستدامة، مشيرًا إلى أن قمة النظم الغذائية العام المقبل ستكون أيضًا فرصة للنظر في هشاشة النظم الغذائية

توصي منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية كل شخص بالغ باستهلاك ما لا يقل عن 400 جرام من الفاكهة والخضروات بشكل يومي للوقاية من الأمراض المزمنة، مثل السرطان والسكري وأمراض القلب والسمنة ، وكذلك لمواجهة نقص المغذيات الدقيقة

قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) إن فقد الأغذية وهدرها في قطاع الفواكه والخضروات لا يزال يمثل مشكلة لها عواقب كبيرة، وأن التقنيات والأساليب المبتكرة لها أهمية حاسمة، لأنها “يمكن أن تساعد في الحفاظ على السلامة والجودة، وزيادة العمر الافتراضي. للمنتجات الطازجة والمحافظة على قيمتها الغذائية العالية

يُفقد ما يصل إلى 50 في المائة من الفواكه والخضروات المنتجة في البلدان النامية في سلسلة التوريد بين الحصاد والاستهلاك

تندرج السنة الدولية للفواكه والخضروات 2021 ضمن عقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية 2016-2025 وعقد الأمم المتحدة للزراعة الأسرية 2019-2028

لا تفوت حتى آخر الأخبار والمقالات في “TOKBA

This post is also available in: الإنجليزية