الصادرات الزراعية المصرية تنتصر على كورونا خلال عام 2020 وارتفاع الصادرات لأكثر من 5 ملايين طن

الصادرات الزراعية المصرية تنتصر على كورونا خلال عام 2020 وارتفاع الصادرات لأكثر من 5 ملايين طن

نهاية الأسبوع الجاري، كشفت وزارة الزراعة عن ارتفاع حجم الصادرات الزراعية المصرية إلى أكثر من 5 ملايين طنًا خلال عام 2020، وذلك على الرغم من تفشي جائحة فيروس كورونا، وارتباك حركة النقل والتجارة الدولية بنسبة تصل إلى 25%

:الصادرات الزراعية المصرية

وأشاد السيد القصير وزير الزراعة، بالجهود التي بذلها رجال الحجر الزراعي خلال هذا العام لتسهيل إجراءات التصدير ومواصلة العمل على مدى الساعة سواء في المزارع أو الموانئ ومحطات التصدير

وقال الوزير في بيان، إن عام كورونا شهد أيضا فتح 11 سوقًا جديدة أمام منتجاتنا الزراعية أهمها السوق اليابانية وتوقيع بروتوكول لتصدير المانجو المصرية إلى الولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يؤكد على جودة المنتجات الزراعية المصرية وزيادة الطلب عليها من كل دول العالم.

وأكد وزير الزراعة، أن الصادرات بلغت 5 ملايين و65 ألفًا و325 طنًا من المنتجات الزراعية بما يعادل 2.1 مليار دولار “نحو 33 مليار جنيه مصري”، الأمر الذي يسهم في دعم الاحتياطي بالنقد الأجنبي، وضمت قائمة أهم الصادرات الزراعية عن هذه الفترة الموالح، البطاطس، البصل، البنجر، الرمان، العنب، البطاطا، المانجو، الثوم، الفراولة، الفاصوليا، الجوافة، الفلفل.

وبحسب بيانات وزارة الزراعة، بلغ إجمالي الصادرات الزراعية من الموالح مليون و542 ألفًا 947 طنًا، بالإضافة إلى تصدير 682 ألفًا 275 طنًا من البطاطس، لتحتل المركز الثاني في الصادرات الزراعية بعد الموالح، بينما تم تصدير 428 ألفًا و919 طنًا بصل، محتلا المركز الثالث في الصادرات

فيما احتل البنجر المركز الرابع في الصادرات الزراعية بإجمالي 344 ألفًا و970 طنًا، في حين احتل العنب على المركز الخامس في الصادرات بإجمالي 139 ألفًا و59 طنًا، بينما احتلت صادرات مصر من الرمان على المركز السادس بإجمالي كمية بلغت 100 ألف و471 طنًا، بحسب بيانات الوزارة.

كما احتلت صادرات مصر من البطاطا المركز السابع بإجمالي 94 ألفًا و142 طنًا، يليها في المركز الثامن المانجو بإجمالي 51 ألفًا و729 طنًا، بينما حصل الثوم على المركز التاسع في الصادرات بإجمالي كمية بلغت 35 ألفًا و315 طنًا، وفقًا للبيانات الزراعية.

صادرات الفراولة

بينما حصلت الفراولة على المركز العاشر في الصادرات الزراعية بإجمالي 32 ألفًا و516 طنًا، وحصلت الفاصوليا على المركز الحادي عشر بإجمالي 25 ألفًا و220 طنًا، وحصلت الجوافة على المركز الثاني عشر بإجمالي 8987 طنًا، وحصل الفلفل على المركز الأخير بإجمالي 4669 طنًا

ومن ناحيته قال وائل النحاس الخبير الاقتصادي، إن تصدير المحاصيل الزراعية هو السبيل الوحيد المُتاح حاليًا للخروج من أزمة فيروس كورونا، وذلك لإنعاش سوق الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى أن احتياج الكثير من الدول في ظل الظروف الحالية إلى تأمين الغذاء لشعوبها

وأضاف، أن عملية التصدير هي المستقبل لعملية الاقتصاد الزراعي داخل المجتمع خلال الفترة الراهنة، كونها تستطيع التعويض عن الفائض من العملات الأجنبية التي انخفضت نسبتها مع بداية ظهور الفيروس، والذي ترتب عليه إغلاق الفنادق ووقف السياحة، وانخفاض الدخل القومي بشكل عام

ولفت الخبير الاقتصادي إلى رفع عدد كبير من الدول الحظر عن الصادرات الزراعية المصرية خلال الفترة الماضية، ما سمح بفتح أسواق جديدة أمام صادرات مصر الزراعية، مشيرًا إلى ضرورة التركيز الفترة المقبلة على المحاصيل الزراعية المختلفة، من أجل زيادة الكميات المصدرة، وذلك من خلال دراسة جيدة للدول الأكثر احتياجا لتلك المحاصيل بسبب الأوضاع الصحية التي تمر بها البلاد

من جهته، أرجع حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، أسباب زيادة الصادرات الزراعية إلى جودة المُنتجات الزراعية المصرية ومطابقة معاييرها للمواصفات العالمية، فضلًا عن الجهود الحكومية الكبيرة التي ساهمت في فتح أسواق جديدة، ورفع الحظر المفروض على بعض المنتجات الزراعية المصرية، وتشديد الرقابة على المُنتجات الزراعية المصرية في جميع مراحل الإنتاج وحتى التصدير

وأضاف، أن الصادرات الزراعية المصرية حلت محل صادرات بعض الدول التي تعثرت صادرتها بسبب تداعيات فيروس كورونا، وسدت العجز لدي بعض الدول المستوردة، مشيرا إلى أن المنتجات الزراعية المصرية باتت تُصدر إلى معظم أسواق دول العالم

لا تفوت حتى آخر الأخبار والمقالات في “TOKBA

This post is also available in: الإنجليزية